إرهاب مسيحي

الكنيسة تؤمن بأن يسوع هو الله (حاشا لله)

صور الإرهاب اليسوعي

يسوع يقتل 42 طفل جهرا

اليشع يلعن اطفال باسم الرب (يسوع) فأراد يسوع أن يرضي

اليشع فارسل على الأطفال حيوانات متوحشة فقتلتهم

سفر الملوك الثاني 2: 23

ثم صعد من هناك الى بيت ايل و فيما هو صاعد في الطريق اذا بصبيان صغار خرجوا من المدينة و سخروا منه و قالوا له اصعد يا اقرع اصعد يا اقرع ، التفت الى ورائه و نظر اليهم و لعنهم باسم الرب فخرجت دبتان من الوعر و افترستا منهم اثنين و اربعين ولدا

هذا هو يسوع المحبة

فتخيل معي بسبب كلمة ياأقرع قتل 42 طفل .

ولكن تخيل معي وتعايش مع الحدث .

دابتان يفترسوا أطفال أحياء وينهشوا لحمهم وتعذيب وسفك دماء ورعب وقتل ووحشية وبكاء وصراخ وطلب نجدة .

ألم يلين قلب رب العهد القديم المتسبب في هذه المجزرة .

أين الرحمة ؟

فخرج علينا مسيحي فيقول أن هذه الأحداث جاءت قبل عصر النعمة (ظهور يسوع)

قلنا هذا كلام هزيل لأنك الكنيسة تؤمن بأن يسوع هو رب العهد القديم والجديد في آن واحد .. فكل العصور والأزمان واحدة بالنسبة له .

كما ان يسوع أقام مخطط وحشي

اباح كل شيء في العهد القديم من زنا وفجور وهتك أعراض الناس وأخ يزني بأخيه ورجل يزني بكنته وإمرأة تزني بها قرية باكملها وشق بطون امهات وقتل الرُضع وذبح النساء والرجال والشيوخ والأطفال وذبح عذارى كقربان له وقتل وصلب سبعة رجال ظلم وعدوان كتقرب لنزول المطر وحرق مدن وبتر اشجار طيبة ومجاعات تدفع الناس لذبح اطفالها لسد الجوع وحروب لا حصر لها وصل عدد القتلى إلى أكثر من مليونين قتيل وشعوب ابيدت من على وجه الأرض ولا أثر لها … إلخ

ثم ينزل رب البايبل في العهد الجديد بعد مرور مئات السنين ونسى الناس هذه المجازر التي جاءت في العهد القديم ، ويظهر للناس على أنه الحمل الوديع الذي جاء للخلاص والفداء .

خطة شيطانية إبليسية لا يقوم بها إلا سفاح لا عدل ولا حكمة ولا عطف ولا حب ولا رحمة في قلبه .

والعجيب : قتل 42 طفل برىء لقولهم يا اقرع !!!! مع ان يسوع فى عهده القديم كان يقول على الاقرع نجس.

لا 13:36

ورآه الكاهن واذا القرع قد امتدّ في الجلد فلا يفتش الكاهن على الشعر الاشقر . انه نجس .

ثم خرج علينا مسيحي اخر فقال : وما هى حكمه الله من قتل ملايين الرضع والاطفال فى حوادث كثيرة كالطوفان فى عهد نوح وكالنار والكبريت فى عهد سدوم وعمورة ؟

فقلنا :- الله عز وجل عندما أرسل الطوفان أو اهلك سدوم أو قوم صالح كان بسبب كفرهم وشركهم بالله  وليس لأن الأطفال قالوا لنبي ياااااأقرع ، المفروض إن هذا الكلام تكون عرفه قبل أن تسأل.

ثم تعالى نرجع لأصل النص وصحصح معايا شوية علشان تعرف ان كلامك هو عبارة عن غريق يبحث عن قشة .

سفر الملوك الثاني 2: 23

ثم صعد من هناك الى بيت ايل و فيما هو صاعد في الطريق اذا بصبيان صغار خرجوا من المدينة و سخروا منه و قالوا له اصعد يا اقرع اصعد يا اقرع ، التفت الى ورائه و نظر اليهم و لعنهم باسم الرب فخرجت دبتان من الوعر و افترستا منهم اثنين و اربعين ولدا

فكلمة (منهم) : تعني أن عدد الأطفال كانوا أكثر من 42 طفل ، وهذا يدل على أن الأطفال لم يموتوا جميعاً بل جزء منهم ، وهذا يدل على ان قتل الأطفال ليس له شأن بالتريقة وإلا لمات الأطفال جميعاً ، بل هي همجية يسوعيه وتلذذه بسفك الدماء وتعذيب أطفال أبرياء .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: