طرد يسوع

يسوع قاتل

متى8: 30
و كان بعيدا منهم قطيع خنازير كثيرة ترعى

يُعلن القدّيس يوحنا الذهبي الفم بوحشية : أعلن السيّد بتصرّفه هذا تقييمه للنفس البشريّة، فهو مستعد أن يترك قطيع الخنازير يهلك من أجل إنقاذ شخصين

أين الرفق بالحيوان ؟ أين هي المعجزة التي جاءت على يد يسوع وهو يخرج الشياطين من شخصين ويدخلهم في قطيع و (أكرر) قطيع من خنازير ليموت هذا القطيع ، فبذلك تسبب في :

* قتل حيوانات ليس لهم ذنب أقترفته وعددهم الفي راس (مر 5:13)… (1)
* قطع أرزاق الرعاة (متى 8: 33 اما الرعاة فهربوا) …(2)
* إعدم أموال أشخاص تتعايس من هذه الخنازير … (3)
* تلوث مياه البحر لعدة أعوام قد تأدي إلى قطع أرزاق الصيادين {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاس(الروم41)}… (4)

هل المعجزات تأتي على الموت وقطع الأرزاق وخراب البيوت ؟

السؤال التي يطرح نفسه
أين ذهبت الشياطين بعد موت الخنازير ؟ وهل رأي يسوع الشياطين وهي تخرج من الناس ودخلت الخنازير .؟ وهل للشياطين اجساد تروى ؟ ولو كانت الشياطين عبارة عن أرواح .. فهل الأرواح تُرى ؟ وما الفارق بين روح الشيطان ورح الرب ؟

فالرد على هذا الأسئلة يثبت أن يسوع مُخرب وليس صاحب معجزات لأنه لو تركت الشياطين الخنازير لكان من الأولى أن لا يدخلوا فيها ، وأرجو أن لا يأتي متخلف ويقول أن الشياطين غرقت ، دي تبقى مُصيبة .

………………………..

يسوع قتل الحيوانات وقطع أرزاق الرعاه وخرب بيوت أصحاب الأموال

أحسبوا كم أسرة خربها يسوع بفعلته

أحسبوا كم روح حرمها يسوع من العيش من وراء هذا الرزق

تعالوا نرى كيف طرد الشعب يسوع طرد الكلاب

متى 8: 28
و لما جاء الى العبر الى كورة الجرجسيين استقبله مجنونان خارجان من القبور هائجان جدا حتى لم يكن احد يقدر ان يجتاز من تلك الطريق * و اذا هما قد صرخا قائلين ما لنا و لك يا يسوع ابن الله اجئت الى هنا قبل الوقت لتعذبنا * و كان بعيدا منهم قطيع خنازير كثيرة ترعى * فالشياطين طلبوا اليه قائلين ان كنت تخرجنا فاذن لنا ان نذهب الى قطيع الخنازير * فقال لهم امضوا فخرجوا و مضوا الى قطيع الخنازير و اذا قطيع الخنازير كله قد اندفع من على الجرف الى البحر و مات في المياه * اما الرعاة فهربوا و مضوا الى المدينة و اخبروا عن كل شيء و عن امر المجنونين * فاذا كل المدينة قد خرجت لملاقاة يسوع و لما ابصروه طلبوا ان ينصرف عن تخومهم

الآن

هل يسوع بلا خطيئة ؟

ألم يتبع يسوع أمر الشياطين ؟

أليس حكم أهل المدينة عادل ؟

فيسوع مطرود من المدن

لوقا 9: 52
وارسل امام وجهه رسلا فذهبوا و دخلوا قرية للسامريين حتى يعدوا له، 53 فلم يقبلوه لان وجهه كان متجها نحو اورشليم… 56 فمضوا الى قرية اخرى

لوقا4: 29
فقاموا و اخرجوه خارج المدينة .

متى8: 34
فاذا كل المدينة قد خرجت لملاقاة يسوع و لما ابصروه طلبوا ان ينصرف عن تخومهم

يقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم : لم يحتمل أهل الكورة الخسارة الماديّة، فطردوا رب المجد من كورتهم.

وهذا ما ذكرته من قبل وقد تحقق لأن يسوع تعامل مع الموقف بجهل وقتل ودمر وقطع أرزاق الناس أجمع الذين كانت أرزاقهم هي المرعى والصيد .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: