يسوع وعير واونان ويهوذا

عنصرية يسوع

يجب التركيز

تك-38-6: وأَخذَ يَهوذا زوجةً لِعيرَ اَبنِهِ البِكْرِ، اَسمُها ثامارُ.
تك-38-7: وكانَ عيرُ هذا شرِّيرًا في نظَر الرّبِّ، فأماتَهُ الرّبُّ.

إذن عير كان شرير فأماته الرب .

فتزوج أونان بالأرملة زوجة أخيه المتوفي
تك-38-9: وعَلِمَ أونانُ أنَّ النَّسلَ لا يكونُ لَه، فكانَ إذا دخل على اَمرأةِ أَخيهِ أَفرَغَ مَنيَّهُ على الأرضِ لئلاَ يَجعَلَ نسلاً لأخيهِ.
تك-38-10: فاَستاءَ الرّبُّ بِما فعَلَهُ أُونانُ، فأماتهُ أيضًا.

فاستاء الرب من أفعال أونان فاماته هو ايضاً

فيهوذا زنا بزوجة إبنيه
تك-38-15: فرآها يَهوذا فحَسِبَها زانيةً لأنَّها كانت تُغطي وجهَها… وزنا بها بمقابل مادي .

المعلوم في الكنيسة أن يسوع هو إله العهد القديم .

يسوع قتل لعير وأونان ، لان لعير كان شرِّيرًا في نظَر الرّب ، وأونان استاء منه الرب .

فلماذا يسوع لم يقتل يهوذا بسبب زناه من ثامار ؟ أليس الزنا شر وفعل يستاء منه الحيوان قبل الإنسان ؟

لماذا فرق يسوع بين فعل لعير وأونان وبين فعل أبيهم يهوذا ؟ أليست هي العنصرية بعينها ؟

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: