يسوع يلحس قيئه

يسوع يلحس قيئه

يسوع لحس ناموسه بالعهد القديم ونسخه بناموس آخر بالعهد الجديد .

ام 26:11

كما يعود الكلب الى قيئه هكذا الجاهل يعيد حماقته.

فهل يجوز لليسوع أن يبدل الناموس ويدعي الكذب بقوله : لا تظنوا اني جئت لانقض الناموس او الانبياء . ما جئت لانقض بل لاكمّل .

فكيف ادعى انه لم ينقص ، علماً أنه قد بدل الناموس بقوله : و قيل من طلق امراته فليعطها كتاب طلاق و اما انا فاقول لكم ان من طلق امراته الا لعلة الزنى يجعلها تزني و من يتزوج مطلقة فانه يزني

وهو الذي قال : 15: 11 ليس ما يدخل الفم ينجس الانسان بل ما يخرج من الفم هذا ينجس الانسان

علماً بأن العهد القديم مليء بالمأكولات النجسة .

فهل أكل الخرء ليس بنجس يايسوع ؟

أليس هذا هو النسخ بعينه ؟

دا نعتبروه إيه ؟ Schizophrenia ؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: